الرئيسية / صحة جنسية / هل حقًا تم اكتشاف علاج يقضي على سرطان البروستات بشكل جذري؟

هل حقًا تم اكتشاف علاج يقضي على سرطان البروستات بشكل جذري؟

هل حقًا تم اكتشاف علاج يقضي على سرطان البروستات بشكل جذري؟

يعتمد سرطان البروستات -كما هو معروف ومثبت علميًا- على هرمون التستوستيرون كوقود له، لذلك معظم العلاجات الحالية لهذا النوع من السرطانات تقوم على تجويع الأورام من هذا الهرمون، ولكن ومن الجدير ذكره هنا أن هذه الأورام تصبح مقاومة لهذه العلاجات بعد فترة من استخدامها.

شهد مؤخرًا رجلٌ اختفاءَ الورم الخاص به، الناتج عن هذا النوع من السرطانات خلال تجربة علمية قام بها مجموعة من الأطباء من جامعة جونز هوبكنز للطب في بالتيمور على (47) رجلًا من المصابين بهذا السرطان، تقوم على مبدأ صدم الخلايا السرطانية عن طريق تعريضها بسرعة لكميات كبيرة من هرمون التستوستيرون ومن ثم تجويع الجسم من الهرمون وذلك باستخدام تقنية- bipolar androgen therapy والتي تتضمن حقن المرضى بثلاث جرعات كبيرة من التستوستيرون كل (28) يومًا، وبنفس الوقت إعطائهم دواءًا يَجعَلُ الخصيتين تتوقفان عن الإنتاج الطبيعي للتستوستيرون.

ويتم قياس نسبة نجاح التجربة عن طريق مراقبة أحجام الأورام لدى المرضى، ومراقبة مستوى مولد الضد الخاص بالبروستات الذي يعتبر بمثابة علامة دالة على سرطان البروستات، وكانت النتائج مثيرة للإعجاب حيث تراجعت مستويات مولد الضد الخاص بالبروستات إلى نحو (40%) لدى المرضى، ولقد اختفى الورم بشكل كامل لدى رجل تعرض لـ(22) دورة من العلاج.

تكمن المشكلة الآن هي أن الباحثين لا يزالون غير متأكدين تمامًا كيف يعمل العلاج -يبدو أنه يتضمن إشارات الخلية أو جزءًا من عملية الانقسام الخلوي- ويبدو أيضًا أن الجرعات الكبيرة من هرمون التستوستيرون تشجع الخلايا السرطانية على عمل فواصل في الحمض النووي الخاص بها، وعند فحص الآثار الجانبية لهذا العلاج؛ لوحظ أن مريضًا واحدًا عانى من زيادة في الألم وآخرٌ عانى من مشكلة احتباس البول، ولكن عمومًا كان الدواء جيدًا على الرغم من أن حجم العينة حتى الآن أصغر من أن يقال ذلك على وجه اليقين.

هذا وعُرِضَت النتائج على المجتمع الطبي خلال ندوة عُقدت في العاصمة الألمانية تخص علاج السرطان؛ ليتم التحقيق في هذا الموضوع، ولا يزال البحث والتحقيق في العلاج مستمرًا، ومن الجدير ذكره هنا أنه يجب القيام بالكثير من الأبحاث قبل اعتماد العلاج على نطاق واسع.

وللحصول على معلومات أكثر ستبدأ تجارب في الولايات المتحدة قريبًا؛ للمقارنة بين هذا العلاج والعلاج التقليدي، وستضم (180) مريضًا يتم اختيارهم بشكل عشوائي. وعلى الرغم من أن هذه الدراسة لا تزال في مراحلها الأولية، وتحتاج إلى الكثير من البحث والعمل؛ إلا أنها تعطي الأمل لكثير من الرجال اللذين يعانون من هذا السرطان.

ترجمة: رغد قزاز

تدقيق: حمزة مطالقة

المصدر