الرئيسية / الفضاء / ما الذي سيحدث لو توقفت الأرض عن الدوران؟

ما الذي سيحدث لو توقفت الأرض عن الدوران؟

ما الذي سيحدث لو توقفت الأرض عن الدوران؟
 
يتحرك سطح الأرض عند خط الاستواء بسرعة تقارب (470) متر في الثانية بالنسبة لمحور الأرض، وإذا توقفت الأرض ولم يتوقف الغلاف الجويّ عن الدوران ستكون النتيجة رياحًا مفاجئةً بسرعة ألف ميل في الساعة.
 
ستكون الرياح عند خط الأستواء هي الأشد، وستواجه المنطقة الواقعة بين درجة (42) شمالًا و درجة (42) جنوبًا وهي ما تمثل (85٪)‏ من سكان العالم؛ رياحًا فوق صوتية (أسرع من سرعة الصوت)، وستستمر الرياح الأشد بالقرب من السطح لبضع دقائق فقط، وسيعمل الاحتكاك على إبطاء الأرض، إلا أن تلك الدقائق القليلة ستكون كافية لتحويل كل منشآت البشريّة إلى أنقاض.
 
ستكون شدة الرياح أدنى عند القطبين غير أن المدن البشريّة لا تبعد عن خط الاستواء مسافةً كافيةً للنجاة من الدمار، إن مدينة لونغياربين الواقعة في جزيرة سفالبارد في النرويج الموجودة على خط العرض الأعلى على الكوكب ستدمرها رياحٌ تعادل في شدتها تلك المصاحبة لأقوى الأعاصير.
 
لن ينقرض البشر بشكلٍ مباشر، حيث سينجو عددٌ قليل جدًا من الناس الموجودين على سطح الأرض، غير أن الحطام المتطاير سيؤدي إلى طحن أي شيء يواجهه، ومن ناحية أخرى سينجو كثيرٌ من الموجودين تحت سطح الأرض، فإذا كنت في طابق أرضيّ عميق أو نفق ميترو فستكون لديك فرصة جيدة للنجاة.
 
الهواء
مع وجود الهواء ستصبح الأمور أكثر غرابةً، حيث سيتحول عصف الرياح إلى عصفٍ حراريّ، وعادةً ستكون الطاقة الحركيّة للريح المندفعة ضئيلةً بما يكفي لاعتبارها غير ذات قيمة، غير أن هذه الرياح لن تكون رياحًا عاديةً إذ أنها ستؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الهواء لتصبح رياحًا حارقةً، وتشكّل عواصف رعدية في المناطق الرطبة، وفي الوقت ذاته ستقوم الرياح التي تجتاح المحيطات بخض الطبقة السطحية من المياه وتحويلها إلى رذاذ، ولفترة من الوقت لن يكون للمحيط سطح على الإطلاق وسيكون من المستحيل معرفة أين ينتهي الرذاذ وأين يبدأ.
 
تحت طبقة السطح الرقيقة تكون معظم المحيطات بدرجة موحدة تساوي (4) درجات مئوية، وستعمل العاصفة على خض المياه الباردة من الأعماق، وسيؤدي تدفق الرذاذ البارد داخل الهواء فائق السخونة إلى تكوين طقس لم يسبق وجوده على الأرض، يتمثل بمزيجٍ من التقلبات والرياح والضباب.
 
سوف تجتاح الموجات كل أرجاء المعمورة وسيتعرض كل شاطئ مواجه للشرق لأعنف عاصفةٍ في تاريخ العالم وسيتم اجتياح البر بسحابةٍ من رذاذ البحر ويليها جدار مائيّ مثل تسونامي يصل ارتفاعه إلى عدّة أميال!
 
في الوقت ذاته سيتشكل غطاءٌ كثيف من الضباب فوق المحيطات الباردة وهذا من شأنه أن يخفض درجات الحرارة حول العالم بشكلٍ كبير.
 
الليل والنهار
 
لن يكون هناك تعاقبٌ لليل والنهار إلا مرةً كل عام؛ مما يعني أن طول كل من الليل والنهار سيصل إلى ستة أشهر، الأمر الذي سيتسبب في احتراق المناطق التي تقع تحت ضوء الشمس المباشر، وانخفاض شديد في درجات الحرارة للمناطق الأخرى، وهو ما قد يؤدي إلى إحداث فرقٍ حراري يكون سببًا في إحداث عواصفٍ شديدة في المناطق الساخنة.
ترجَمَهُ: سماح زياد
دقّقهُ: عائشة الصّوّاف